بناء عالم أفضل

dap_20160526_induction_0013-xlالخنجر والرصاصة والقنبلة، لا يعرفون الأخلاق، غايتهم القتل وإنزال الضرر. ولكن من يملكون هذه الأسلحة، هم كائنات أخلاقية اختارت العنف. يستمدون هذا الاختيار من معتقداتهم، ومعتقداتهم مستمدة من القضايا او من الايديولوجيات التي اختاروها، او من الاثنين معاً.

إذا كان اختيارهم للعنف مستمد من التطرف الايديولوجي، ففي هذه الحالة هم يرون ان العالم منغلق وغير متسامح، بل ويجب ان يكون كذلك. فعليه، انه من الطبيعي بالنسبة لهم ان لا يبقون ولا يذرون كل من يقف في طريقهم لتحقيق غاياتهم. لذلك هم يتبنون مظهر القوة التي لا تقاوم.

ولكن، ماذا سيحدث عند تصادم القوة التي لا تقاوم بمجسم ثابت؟ في الواقع، لا يوجد شيء في الطبيعة لا يقاوم بشكل مطلق او ثابت بشكل مطلق. في واقع الصراعات على السلطة، الفعل وردة الفعل يحدثان بدرجات متفاوتة، وكلاهما يعكس الجانب الأسوأ من الآخر.

هل انا أصف داعش؟ قد اكون أصف نموذج كرومويل للجيش الانجليزي في فترة ما بعد ١٦٤٠ ميلادي. او قد اكون أصف الأنظمة الفاشية الأوروبية في الفترة ما بين ١٩٣٠ – ١٩٥٠ ميلادي. كلهم كانوا يعتقدون بأنهم بقوة لا تقاوم، ولكنهم كلهم قد هُزٍموا في نهاية المطاف. إرثهم الذي خلفوه كان ومازال هو العنف.

مقولة أفلاطون الشهرية، “وحدهم الأموات شهدوا نهاية الحرب”.

العنف يولد العنف، وأشقائه هم: العقاب والثأر والهجوم المضاد. الحكومات، بل وحتى الأفراد، يتبنون هؤلاء الأشقاء ويطلقونهم كيفما شاءوا وقتما شاءوا. ولكي نكسر دائرة العنف، يجب علينا ان نقاوم قوى العنف والانتقام من جذورها.

كل الحروب والصراعات تنتهي، وذلك يكون عن طريق إنهاك الأطراف المتنازعة او استسلامها او التدخل الخارجي او العملية الدبلوماسية. ولكن نهاية الصراع نادراً ما يكون بداية السلام المستدام، غالباً ما يكون توقف القتال مجرد انطباع بالسلام، وفي حين انه مجرد هدنة مستقبلها غير واضح.

لسنوات عديدة، لَبٍسَت امريكا وبريطانيا وحلفاؤهم عباءة الأخلاق التدخلية بالشؤون العالمية. وقد رأى الكثيرون ان هذه السياسة جاءت متأخرة جداً او على الأسوأ انها كارثة لكل من يعنيهم الأمر. ولأول مرة في التاريخ المعاصر، نتيجة للبس عباءة الأخلاق الغير صادقة في جوهرها، قد جلبت السياسة التدخلية العديد من ضحاياها الى شواطئ وشوارع الدول المتبنية لهذه السياسة. معاناة الصدمة واليأس والجوع والجرح الجسدي والنفسي لهؤلاء الضحايا تمثل خسارة للغرب، بقدر الخسارة التي يمثلها قتلى وجرحى جنود الغرب وحلفاؤه في الحروب الأخيرة.

وهناك رد فعل عنيف جديد يتجسد في عودة القوى السياسية الرجعية الشعبوية في امريكا واوروبا واماكن اخرى. الشعارات الشعبوية التي ينادون بها تنبذ ما يسمى بالقيم الليبرالية والديموقراطية التي هيمنت على الخطاب الدولي منذ عام ١٩٨٩ ميلادي. هذه القوى الجديد غير متحيزة الى، او تعارض، فكرة الأخلاق الدولية. وسيستخدمون العنف (الخطابي والفعلي) لتأمين حدود بلادهم، وسيولدون عقلية الحصار الوطني، وسيمارسون العزلة عن التدخل في الشأن العالمي، بدلاً من محاولة القيام بالتدخل بشكل أفضل.

لقد تضائل النفوذ الغربي في بلاد الشام، بل وينظر اليه كأمر غير مرغوب فيه. وفي الوقت حينه، قد ملئت قوى إقليمية أخرى الفراغ، ولكن هذه القوى تملك أجندة تاريخية وايديولوجية معادية للغرب. وفي الوقت نفسه، يشهد الغرب افلاسا اقتصاديا؛ فإن منظمة الأمم المتحدة تواجه نقص في الدعم المالي وفي حالة من التحفظ على مجلس الأمن للأمم المتحدة، والنظام الأمريكي الجديد عديم الخبرة ويفتقر الى المصداقية، واوروبا تتفكك كمشروع سياسي. يبدو انه قد تم حصر التدخل الغربي الى جانبين: ضربات عسكرية مستهدفة في بلاد الشام ومن جانب أخر الى القلق بشأن الاتفاقات التجارية في مناطق أخرى. يبدو ان الغرب يعاني من الجمود او التعطيل الأخلاقي.

إذاً من أين ستنشأ طاقة جديدة للتوفيق والتقارب العالمي؟ هل من روسيا او الصين او تركيا او الهند؟ هل نحن في فصل الشتاء الدبلوماسي؟

(لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما) – الآية ١١٤ سورة النساء.

(طوبى لصانعي السلام) – انجيل متى ٩:٥

اذا كان الأجر العظيم لمن يصلحون بين الناس فنحن نحتاج ثورة من صانعي السلام وجيش من المصلحين. (اراميا فاونديشن؟ نكست سينتوري فاونديشن؟ انيشيتف اوف شينج؟) نحتاج تحالف بين الذين يعملون بلا كلل ولا ملل ويضحون من أجل السلام؛ مطالبين بتجديد السياسات الخارجية القائمة على الأخلاق، وتجديد النزعة الدولية، ومد اليد الى الأعداء ووهب شيئا من النور الى أظلم الاماكن.

كشخص متديّن، انا اتفهم نقاط ضعف التديّن، ولكن في الوقت ذاته اعرف قدرة الدين على الإلهام وتغيير حياة الكثيرين وإضفاء الرؤية الطموحة والأمل للبشرية في أيام الظلام.

يجب ان يلعب الايمان والتدين دورا هاما في سوريا والعراق في مرحلة ما بعد الصراع. ستحتاج سوريا والعراق الى كل النوايا الحسنة التي يمكن حشدها، والى مشروع اقتصادي واجتماعي غير مسبوق مثل مشروع مارشال. هذه تكلفة ذنوب الغرب وعناد الشرق وعدم ترابط الشرق الاوسط.

في إطار اي خطط مستقبلية للمناطق التي مزقتها الحرب في بلاد الشام، يجب ان تحظى القدس على مكانها في هذه الخطط، تلك المدينة في أعلى التل، التي تمثل نقطة يتجه اليها الكثير من البشر الذين يتوقون للرب.

نتمنى ان نجد الأمل والرؤية والعزم لبناء مستقبل حيث يرى الأحياء فيه نهاية الحرب.

 

Advertisements

Was the British involvement in Afghanistan in a just war?

St-thomas-aquinas.jpg

Saint Thomas Aquinas built upon Saint Augustine’s Just War theory with ideas of just peace or “right intention”

Britain has failed to create a just peace in Afghanistan, negating previous arguments that presented Afghanistan as a just war. Jus ad bellum and jus in bello are important for a war to be just, but jus post bellum is arguably the most important phase because it will have the most long-lasting effect. Any nation that invades another, no matter the reason, is morally responsible for the reasons for going to war, their conduct/waging of the war, and assuring a just peace at the end of that war. By joining the coalition that invaded Afghanistan in 2001 Britain took on a moral responsibility to that nation to ensure a just peace. The criteria of jus ad bellum and jus in bello are open to subjective interpretation as it is debatable what exactly constitutes competent authority, last resort, just cause, right intention and proportion. Similarly in jus in bello how does one determine what is a proportionate amount of force to achieve ones aims, or that non-combatant casualties have been sufficiently minimalised? There is no codified standard, which renders these points open to interpretation and fierce debate. (Morality and War by David Fisher is a great book on the morality of 21st Century wars, and Investment In Blood by Frank Ledwidge is a powerful investigation of the true cost of the war in Afghanistan). Jus post bellum, however, is simpler to determine if the criteria has been met. Put simply, there is not peace in Afghanistan, and therefore the coalition has failed in its moral obligation and the war in Afghanistan was unjust.

The Demolition of Iraq’s Oldest Christian Monastery

Saint_Elijah's_Monastery_1Sadly Iraq’s oldest Christian monastery, St Elijah’s, built in the late 6th Century by Assyrian monks, has been pulverised by the so-called Islamic State, ISIS, or Da’esh, call them what you will. Though news only came out yesterday, the historic site was actually destroyed between August and September 2014, when ISIS took over the city of Mosul. The destruction became evident through satellite images. It remains unsafe for journalists and archaeologists to visit the ISIS-controlled area, and this particular act of wanton destruction has not featured in ISIS’ propaganda videos. However, similar acts of demolition have been key features of the Islamic State’s campaigns. The Islamic State subscribes to the notion that Islam is the only valid religion and that it must be subscribed to by all followers of other faiths, who are themselves stamped as kafirs. One way in which they emphasise this belief is through the destruction of artefacts that are not Islamic. However the history of St Elijah’s is not purely religious; in the 1970s it was used as a base for the Iraqi Republican Guard, and the US used it as a military base prior to the invasion of Iraq in 2003. There may, therefore, perhaps be other underlying reasons for ISIS to wish to destroy the monastery, not solely their extremist religious beliefs.

Palestinian Civil Disobedience?

Flickr_-_Israel_Defense_Forces_-_Bil'in_Riot,_Jan_2011_(6)It is ironic that negotiations surrounding the Israel-Palestine conflict are called ‘peace talks’ when there is no peacefulness involved. Since the declaration of the State of Israel, and the occupation of the West Bank and Gaza, we have mostly seen violence between the two parties. The First Intifada did actually involve peaceful demonstration, somewhat reflecting Gandhian civil disobedience. However, that it eventually descended into suicide bombings and stone-throwing suggests this was not civil disobedience in the Gandhian image. Gandhi and his followers did not retaliate to violence enacted upon them in response to their civil disobedience. They were willing to sacrifice the freedom they did have without use of violence, and to suffer imprisonment to achieve their goals. This eventually led to the departure of Britain from India, and could potentially encourage a two-state solution for Israel and Palestine. Some may think this is futile when considering the strength with which Israeli forces respond to disquiet. However, as Alon Ben-Meir (see below) suggests, there are Israelis in favour of peace, and it is important to mobilise them; to unify with them, rather than alienating them and encouraging fear. Mubarak Awad, considered the Palestinian Gandhi 25 years ago was indeed a proponent of this, and he organised acts of civil disobedience in the same vein. However, that was 25 years ago. Although there have been acts of civil disobedience since, random occurrences are not enough. Perhaps Palestinians should pursue nonviolence, but this is difficult with the presence of Hamas who have often militarised protests. In contrast, Gandhi’s charisma and personality managed to hold violent people at bay. For this reason Palestinians need a new leader, a new Palestinian Gandhi, encouraging the pursuit of civil disobedience.

Civil Disobedience Is The Palestinians’ Best Option by Alon Ben-Meir on this link